دعاء للميت

الدعاء

الدعاء في اللغة العربيَّة هو السؤال والطلب؛ وأمَّا في الشريعة الإسلامية فهو أن يسأل العبد ربه ما يحتاجه من الأمور سواءٌ كانت دنيويَّةً أو أخرويَّة، والدعاء مشروعٌ في الإسلام لقول الله تعالى في سورة البقرة: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَ لْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} وقد ورد في صحيح مسلم أنَّه لا يزال العبد يستجيب الله دعاءه ما لم يدع بقطيعة رحمٍ أو بسوءٍ أو يستعجل استجابة دعائه؛ مثل أن يقول الرجل أنَّه يكثر الدعاء لكنَّ ربه لا يستجيب.

ومن أعظم الدّعاء هو ما يدعو به المسلم لغيره من المسلمين مثل أقاربه أو والديه أو أعمامه أو حتى عامة المسلمين، وسيقف هذا المقال للحديث عن دعاء للميت، وما أفضل الدعاء ومن أحق النَّاس بدعاء المرء حسب رأي أهل الفقه والعلم في ذلك.

دعاء للميت

الدعاء للميت

إنَّ الدعاء للميت المسلم هو سنةٌ عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- وقد ورد في ذلك قول الله تعالى في سورة الحشر: {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ}، لذلك ستقف هذه الفقرة مع أفضل الأدعية التي يمكن أن يدعو بها المسلم لأخيه المسلم الميت:

افضل الدعاء للميت بعد الدفن

إنَّ أفضل ما يدعو به المسلم للمتوفى بأن يسأل الله له الثبات؛ إذ إنَّ العبد بعد دفنه يكون محطّ سؤال الملَكَين؛ فقد ورد عن أمير المؤمنين عثمان بن عفّان –رضي الله عنه- أنّه قال: “كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إذا فرَغ مِنْ دَفْنِ الميتِ وقفَ عليه وقال استغفِروا لأخيكُم و اسألوا له التثبيتَ فإنه الآنَ يُسألُ”،

فينبغي للمسلم أن يدعو لأخيه المتوفّى بعد دفنه فورًا بأن يثبّته الله -تعالى- عند السؤال، ومن المأثور من الدعاء عند وضع الميت في القبر الحديث الذي يقول فيه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “اللهم نزل بك صاحبنا، وخلف الدنيا ‏خلف ظهره، اللهم ثبت عند المسألة منطقه، ولا تبتله في قبره بما لا طاقة له به”.

وقد ورد عن عمرو بن العاص –رضي الله عنه- أنّه طلب من أهله أن يُقيموا عند رأسه بعد الدفن ساعة علّه أن يستأنس بهم، وقد نقلَ الإمام النووي عن الإمام الشافعيّ أنّه أجاز جلوس الناس عند قبر الميت بعد دفنه، وقال كذلك إنّهم لو قرؤوا القرآن كاملًا عنده فإنّ ذلك خير، والله أعلم.

دعاء للمتوفي

إنَّ خير ما يفعله المسلم للمسلم هو أن يدعو له في حياته وبعد موته، ولو دعا المسلم بأيِّ صيغة شاء لصحَّ دعاءه، فله أن يستغفر للميت أو أن يدعوا له بالثبات والرحمة، وقد ورد في ذلك أنَّ رسول الله –صلى الله عليه وسلم- كان يدعوا لميت بالرَّحمة، ويسأل الله أن يقيه عذاب القبر وعذاب النَّار؛ إذ القبر ومن بعده الحياة الآخرة هي حكمًا ما سيؤول إليها حال الميت مهما كان ومن أيّ ديانة كان، لذلك كان ينبغي للمسلمين أن يدعو بعضهم لبعض بالنجاة من العذاب في القبر والعذاب في الآخرة في نار جهنّم، وقد ورد عن رسول الله –صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال في دعائه لميت من المسلمين: “اللهم إن فلان بن فلان في ذمتك وحبل جوارك، فَقِهِ من فتنة القبر وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحق، اللهم اغفر له وارحمه، فإنك أنت الغفور الرحيم”.

دعاء للأب المتوفى

إنّ الإنسان عندما تحين وفاته فإنّه يستغني عن كلّ ما قدّم في هذه الحياة الدنيا القصيرة التي مرّ بها، ويقدم على خالقه بأعماله التي قدّمتها يداه، وبذلك فإنّه يجب أن يستكثر من الأعمال الصالحة التي ترفع منزلته في الآخرة، ولكن الأب إذا مات لا ينقطع عمله في الدنيا ما دام له ولد صالح يدعو له صباحاً و مساءاً؛ إذ قد ورد عن رسول الله –صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: “إِذَا مَاتَ الإنْسَانُ انْقَطَعَ عنْه عَمَلُهُ إِلَّا مِن ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِن صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو له”، وقد أوصى القرآنُ الكريمُ المسلمينَ أن يستغفروا لآبائهم وأمّهاتهم الذين قد أفنَوا أعمارهم في تربية أبنائهم، ومن ذلك قوله تعالى: {وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا} [الإسراء: 24]، والحقّ أنّه لم يرد دعاء مأثور عن النبي –عليه الصلاة والسلام- ولا عن أحد من أصحابه يخصّ الأب الميت، ولكن يمكن للابن أن يدعو لوالده ممّا يُدعى به لعامّة أموات المسلمين كأن يقول: اللهمّ وسّع لوالدي في قبره، واللهم أفسِح له مدّ بصره، وكذلك يجوز أن يقول الابن: اللهمّ ارفع درجته، وتجاوَز عنه، وشفِّع فيه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، والله –تعالى- في ذلك هو أعلى وأعلم.

ادعية للميت من الكتاب والسنة

إنّ خير الدعاء عامّة هو الدعاء المأثور الوارد في الكتاب والسنّة النبويّة العطرة؛ ذلك أنّ ذاك الدعاء يكون قد ورد على لسان الله سبحانه وتعالى، أو على لسان نبيّه المصطفى –صلّى الله عليه وسلّم- الذي لا ينطق عن الهوى، وفيما يأتي بعض من الأدعية يستحبّ أن يدعو بها المسلم لأخيه المسلم الميت، ومن تلك الأدعية:

ما ورد في سورة غافر في قوله تعالى: {رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ * رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدتَّهُمْ وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ * وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ ۚ وَمَن تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ ۚ وَذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} [غافر: 7-9]

وما ورد من دعاء النبي –صلّى الله عليه وسلّم- لأحد موتى المسلمين في الحديث الصحيح الذي أخرجه الإمام مسلم ويقول فيه: “اللَّهُمَّ، اغْفِرْ له وَارْحَمْهُ، وَاعْفُ عنْه وَعَافِهِ، وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ، وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ، وَاغْسِلْهُ بمَاءٍ وَثَلْجٍ وَبَرَدٍ، وَنَقِّهِ مِنَ الخَطَايَا كما يُنَقَّى الثَّوْبُ الأبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ، وَأَبْدِلْهُ دَارًا خَيْرًا مِن دَارِهِ، وَأَهْلًا خَيْرًا مِن أَهْلِهِ، وَزَوْجًا خَيْرًا مِن زَوْجِهِ، وَقِهِ فِتْنَةَ القَبْرِ وَعَذَابَ النَّارِ”.

ومن ذلك أيضًا ما ورد عن رسول الله –صلّى الله عليه وسلّم- في دعائه لميت من المسلمين إذ قال: “اللهُمَّ اغفرْ لِحيِّنا ومَيتِنا، وصغيرِنَا وكبيرِنَا، وذكرِنَا وأنثانَا، وشاهدِنَا وغائبِنَا، اللهمَّ مَنْ أحييتَهُ مِنَّا فأحيهِ على الإيمانِ، ومَنْ توفيتَهُ منَّا فتوفَّهُ على الإسلامِ، اللهمَّ لا تحرمْنَا أجرَهُ، ولا تُضلَّنَا بعدَهُ”.

Tarabt

لوصفتك
القادمة

فضائل الدعاء

ختامًا تقف هذه الفقرة مع فضائل الدعاء التي يُرتجى ثوابها عند دعاء المسلم، فكلّ عمل صالح في الإسلام يرتجي المسلم من ورائه فضلًا عظيمًا، ومن ذلك الدعاء الذي هو مخّ العبادة، وقد نصّ بعض علماء الإسلام على بعض فضائل الدعاء عمومًا، ومن تلك الفضائل:

من ذلك أنّ الدعاء امتثال لله تعالى ولأوامره، وهو كذلك من أبواب طاعة الله عزّ وجلّ.

ومن ذلك أنّ الدّعاء دليل سلامة صدر الإنسان من الكبر، وذلك دليل خضوع الإنسان لله تعالى.

ومنه أيضًا أنّ الدعاء أكرم شيء على الله تعالى.

ومن فضائل الدعاء أيضًا أنّه سبب لانشراح صدر المسلم.

ومن ذلك أنّ الدعاء من أسباب دفع غضب الله تعالى، والله أعلم.

اشترك و احصل على اخر الوصفات

للحصول على اخر الوصفات اشترك معنا بادخال ايميلك

    تستطيع إلغاء اشتراكك في أي وقت